أنت هنا

ملتقى ألوان السعودية

تقرير اليوم الأول

بحضور صاحب السمو الملكي الامير تركي الفيصل افتتح رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني الأمير سلطان بن سلمان مساء امس "ملتقى ألوان السعودية"، في دورته الرابعة، وقام بتسليم جوائز مسابقة ألوان السعودية التصوير والأفلام القصيرة للفائزين بها، وذلك في مركز الرياض الدولي للمعارض  والمؤتمرات ويستمر ‏الملتقى الذي تنظمه ‏الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في الفترة من 2-8 ربيع الأول 1437هـ، ويتضمن الملتقى تنظيم ورش عمل وندوات علمية يقدمها عدد من الخبراء والمختصين في مجال التصوير السياحي بهدف تنمية مهارات الشباب المهتمين بهذا المجال.

وبعد الافتتاح تجول سموه والوفد المصاحب أرجاء المعرض مصطحباً وزير السياحة الجنوب إفريقي السيد ديريك هانكوم، وقام بزيارة لأجنحة الجهات المشاركة في الملتقى، التي كان من بينها جناح جامعة الملك سعود، وكان في استقباله سعادة عميد كلية السياحة والآثار الأستاذ الدكتور عبدالناصر بن عبدالرحمن الزهراني، والدكتور سامر سحلة الذي قدم شرحاً مفصلاً لسموه على ما يحتويه المعرض مبدياَ إعجابه فيما رآه.

كما أستقبل سعادة العميد ضمن سلسلة الزيارات للجناح، الأمير بندر بن سعود بن محمد رئيس الهيئة السعودية للحياة الفطرية، أثناء زيارته لجناح الجامعة، وتجولا في أرجاء الجناح التي نالت استحسانه.

بالإضافة إلى سعادة الأستاذ الدكتور سعد بن عبدالعزيز الراشد مستشار صاحب السمو الملكي رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني وسعادة الأستاذ الدكتور علي بن إبراهيم الغبان نائب رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، اللذان أكدا على أن المشاركة الفاعلة التي تقدمها جامعة الملك سعود ماهي إلا انعكاس لمستوى الجامعة المتميز في جميع المجالات، مشيدا بجهود الأخوة منظمي الجناح على الجهود الكبيرة المبذولة للظهور بهذا الشكل المميز.

وتأتي مشاركة جامعة الملك سعود للمرة الثانية على التوالي "بملتقى ألوان السعودية"، ‏مواصلة لجهودها الدائمة تجاه المسؤولية الاجتماعية ‏بعدما لمست النجاح من خلال مشاركاتها في السنة الأولى، ‏وتتمثل مشاركتها ‏التي أتت من خلال كلية السياحة والآثار في هذا العام، بجناح خاص يحتوي على صور لأوقاف الجامعة وصور لمشروعات التي أنجزتها وكالة الجامعة للمشاريع ، كما تضمن المعرض صور أثرية من الحفريات التي أجراها قسم الآثار بكلية السياحة والآثار في مختلف مناطق المملكة، كما يضم ركناً للتصوير الفوتوغرافي لالتقاط الصور التذكارية لزوار الجناح، وفريق الاستقبال للترحيب والرد على استفسارات الزوار وتقديم الهدايا العينية لهم، بهدف تلبية رغبات كافة شرائح جمهور الملتقى، والطلاب في المقام الأول.

‏‏وقد أكد ‏سعادة عميد كلية السياحة والآثار ‏على أن "ملتقى ألوان السعودية" فعالية وطنية وأن الدور الريادي لجامعة الملك سعود يحتم عليها ‏أن تحرص على ‏المشاركة في مثل هذه الفعالية وتتشرف الجامعة بأن تشارك للمرة الثانية على التوالي خصوصاً بعد النجاح الذي شهدته خلال العام الماضي، ‏مبيناً سعادته أن هذه العوامل تدفعنا للمشاركة في المرة القادمة بإذن الله، وشهد الجناح ‏في يوم الافتتاح الأول للملتقى ‏إقبال كبير من مختلف شرائح المجتمع الذين.

ويشارك في تنظيم جناح الجامعة مجموعة من إداري كلية السياحة والآثار، وطلابها مهمتهم شرح ما يحتويه الجناح، وقسم الإعلام بكلية الآداب ليتولو مهمة التغطية الإعلامية ، وطلاب من كلية اللغات والترجمة ليكونوا مترجمين للزوار الناطقين باللغة الانجليزية، وذلك لتكريس الجهد في خدمة الزوار على أكمل وجه.

     
     
     
     
     

 

 

تقرير اليوم الثاني .الاثنين 3/3/1437هـ

أفتتح معرض ألوان السعودية أبوابه للزوار في اليوم الثاني من أيام الملتقى عند الساعة الرابعة عصراً، وقد حضي الملتقى بإقبال كبير جداً من الزوار، وخصوصاً جناح جامعة الملك سعود، الذي يعرض إنجازات الجامعة ومجسمات وصور لبعض المناطق الأثرية في المملكة العربية السعودية, ويضم الجناح في جنباته استديو للتصوير.

وقد حظي جناح الجامعة لهذا اليوم بتغطيات إعلامية لمحتويات الجناح من مختلف الجهات الإعلامية لعل أبرزها قناتي السعودية الثقافية وقناة الـ ( MBC ).

وتحدث إبراهيم الرويشد المعروف بـ ( أبو فهد ) قائلاً أننا نفتخر بمثل هذه المعارض والملتقيات ومن سنة إلى أخرى وتكون هناك نقلات نوعية وكبيرة، نشكر القائمين عليها, وعن مشاركة جامعة الملك سعود أجاب، أشكر جامعة الملك سعود على المشاركة الجميلة وأنه يجب على جميع الجامعات المشاركة في مثل هذه الملتقيات وحذو حذوها، لما لها من الدور الكبير في ربط المواطن ببلده فهي كما قال صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان عيش السعودية.

فيما أوضح علي بن أحمد المشعل مذيع قناة الـ MBC، يعُد تصميم جناح الجامعة جميل جداً والصور والفيديوهات التي يعرضها تعتبر جاذبة للعين، حيث إن جامعة الملك سعود تعُد من أعرق الجامعات في المملكة العربية السعودية ومن أحلامي الانضمام لها لو سنة واحدة.

وبيّن الإعلامي عبدالرحمن الرويس مذيع القناة السعودية الثقافية، إعجابه بالملتقى بشكل عام وبجناح الجامعة بشكل خاص, وشكر في نهاية حديثة القائمين على المعرض وتمنى لهم التوفيق.

كما زار جناح الجامعة عدّة وفود أجنبية وأبدوا إعجابهم بالجناح، واستمعوا إلى شرح مفصل عن المواقع الأثرية و القلاع في المملكة والتقطوا صوراً تذكارية.

من جانبه عبّر الاستاذ عبدالعزيز الصبّيح أحد المهتمين بالآثار والتنقيبات الاثرية، عن سعادته بزيارته لجناح الجامعة ومشاهدته لصور المناطق الأثرية والاستماع لشرح عنها.

وفي كلمة لمجموعة مصوري العلا بعد زيارتهم للجناح "سعدنا في زيارة معرضكم الرائع، والذي أن دل فإنما يدل على جهودكم المبذولة لذلك، ووفقكم الله للكثير من النجاح، ويسعدنا دعوتكم لزيارة معرضنا المتواضع".

 

تقرير اليوم الثالث

 

شهد جناح جامعة الملك سعود المشارك في ملتقى ألوان السعودية، في يومه الثالث اقبال كبير، حيث بدأ باستقبال زواره من الساعة الرابعة، ونال الجناح  إعجاب الكثير من الزوار، وكان للأطفال نصيب أيضاً في الجناح حيث كانت وجهتهم الأولى نحو ركن التصوير وكان العنصر الجاذب لهم الهدايا العينية.

وحظي جناح الجامعة لهذا اليوم بزيارات كثير من الإعلاميين، حيث زار الجناح عدد من الإعلاميين الذين قاموا بأخذ جولة داخل الجناح مستمعين إلى شروحات مفصلة عما يحتويه، وأخذ الصور التذكارية في ركن التصوير.

وتحدث الإعلامي الرياضي ومدير إدارة الإعلام بهيئة الدواء والغذاء قائلاً " بمجرد دخولي للجناح لفت انتباهي التصميم المختلف المستوحى من فكرة المعرض، كما أعجبني المحتوى المعلوماتي للجناح المهتم بالمناطق الأثرية، ولا يسعني إلاّ أن أشكر المنظمين على العمل الرائع وحفاوة الاستقبال.

وبيّن المصور يزيد الضويحي مصور المنتخب السعودي لكرة القدم وصحيفة الحياة، إعجابه بالملتقى بشكل عام وبجناح الجامعة المتميزً بشكل خاص, وشكر في نهاية حديثة القائمين على المعرض وتمنى لهم التوفيق. ومن جانبه عبّر المذيع في إذاعة روتانا FM عن سعادته لما رآه في جناح الجامعة، مقدما شكره الكبير لمن يقف خلف هذا الإنجاز.

بينما أكد الإعلامي عبدالرحمن العامر، في إذاعة (UFM) على أن ما يقوم به جناح الجامعة هو عمل جبار يتمثل في تقديم الصورة الأثرية للجمهور وشرح كيفية اكتشاف الأماكن التراثية، وأشاد بفكرة تصميم الجناح الجديدة والفريدة من نوعها، كما شكر المنظمين والقائمين على الجناح لاحترافيتهم في التعامل.

فيما أوضح سعد العلي أحد الزوار المهتمين بجانب التراث والآثار بأنه يعدّ تصميم جناح الجامعة ملفتاً للانتباه، وما يحتويه المعرض من صور أثرية للتنقيبات التي جرت في المملكة تعدّ جاذباً للزوار وهذا ليس بغريب على جامعة الملك سعود التي  تعدّ من أعرق الجامعات في المملكة.

وفي نهاية المعرض وعند الساعة العاشرة أختتم المعرض استقبال ضيوفه كما استقبلوا بحفاوة وتكريم.

الثلاثاء 04/03/1437هـ

 

 

تقرير اليوم الرابع

أفتتح معرض ألوان السعودية أبوابه للزوار في اليوم الرابع من أيام الملتقى عند الساعة الرابعة عصراً، وقد حضي الملتقى بإقبال كبير جداً من الزوار، وخصوصاً جناح جامعة الملك سعود، الذي تميز بتصميمه الرائع والجذاب، وقد حظي جناح الجامعة لهذا اليوم بتغطيات إعلامية لمحتويات الجناح من مختلف الجهات الإعلامية ولعل أبرزها قناة (إقرأ).

وقد أقيمت محاضرة لعميد كلية السياحة والآثار الدكتور/ عبدالناصر الزهراني بعنوان (أهمية التصوير في توثيق العمل الأثري)، تحدث فيها عن عدة زوايا، مثل: كلمة (فوتوغرافي) اليونانية الأصل وتعني الرسم بالضوء، واستخدمت  لأول مرة عام 1839م. وكان التصوير الفوتوغرافي يسمى قبلها ضوء الشمس, وبيّن في حديثة أن الصورة لا تقوم بالخداع، وتعدّ الكاميرا في التنقيب والبحث عن الآثار جزءاً مهماً فهي تستخدم في كل مراحل البحث، ولابد من وجود سجل كامل من الصور لنفس الموقع أو الأثر من زوايا مختلفة، وتختلف أنواع التصوير، فمنها ما هو عام للموقع ومن مكان مرتفع، والتصوير بالبالون، والتصوير بالضلال، الذي يُستخدم للنقوش ويستخدمه المحترفين، والتصوير الجوي للكشف عن المواقع الأثرية، وبيّن أهمية التصوير في البحث عن الآثار، فهي تسهل استشارة العديد من الخبراء بخصوص الاثر من خلال الصورة ليشرحوا ويقيموا حالة الآثر وحفظ الصورة ومقارنتها بمجموعة مشابهه لها ومراقبة حالة التغير التي تطرأ على الآثر. وقد حضر المحاضرة عدد كبير من منسوبي كلية السياحة والآثار وأعضاء هيئة التدريس وموظفين كما حضر مدير إدارة المتاحف - مدير متحف الآثار.

وفي حديث للإعلامية ياسمين الكيلاني مذيعة ومراسلة قناة إقرأ التي أبدت إعجابها بالمعرض رغم زيارتها الأولى للملتقى, حيث أجرت لقاء أمام ركن الجامعة مع عدد من الزوار وعميد كلية السياحة والآثار، كما أكدت أن المعرض يضم الكثير من الصور الجميلة، وأن المعرض يلفت النظر لصورهِ الكثيرة من جميع أنحاء المملكة العربية السعودية وهناك الكثير من المواقع لم يُسلط عليها الضوء الاعلامي فلم تأخذ نصيبها من الظهور الإعلامي، حيث تنوعت الصور بين جبال وماء وتراث، وأيضا المباني الحديثة, وشدني أن كثير من الزوار للمعرض والمشاركين هم هواة في الحقيقة. وتفاجأت بأن جامعة الملك سعود لا يوجد بها قسم للتصوير.

وقد قام بزيارة جناح الجامعة عدّة وفود أجنبية وعدد كبير من منسوبي الجامعة، حيث أبدوا إعجابهم بالجناح واستمعوا إلى شرح مفصل عن المواقع الأثرية في المملكة باللغتين العربية والإنجليزية والتقطوا صوراً تذكارية في جناح الجامعة.

الأربعاء 05/03/1437هـ

 

   
   
   

 

تاريخ بداية الفعالية: 
الأحد, كانون اﻷول (ديسمبر) 13, 2015
تاريخ نهاية الفعالية: 
السبت, كانون اﻷول (ديسمبر) 19, 2015