اخر الاخبار


الهاجري مساعداً لمدير إدارة كلية السياحة والآثار
الهاجري مساعداً لمدير إدارة كلية السياحة والآثار

  صدر قرار سعادة عميد كلية السياحة والآثار تكليف الأستاذ نواف بن عبدالله الهاجري بالعمل مساعداً لمدير إدارة الكلية اضافة إلى عمله مديراً لمكتب العميد. مع تمنياتنا له بالتوفيق والسداد.


الحاجي مديراً لإدارة كلية السياحة والآثار
الحاجي مديراً لإدارة كلية السياحة والآثار

  صدر قرار معالي رئيس الجامعة بتعيين سعادة الأستاذ عبدالمحسن الحاجي ”مديراً لإدارة كلية السياحة والآثار" نبارك له هذه الثقة مع تمنياتنا له بالتوفيق والسداد


مقهى الخريجين الافتراضي
مقهى الخريجين الافتراضي

  سعياً لتحقيق الريادة والتميز في تطوير واستثمار قدرات خريجي كلية السياحة والآثار تطلق وكالة الكلية للتطوير والجودة ممثلةً بوحدة الخريجين مبادرة (مقهى الخريجين الافتراضي).


الرؤية: الريادة والتميز المعرفي في مجال الدراسات والبحث الأثري وخدمة المجتمع

مزيد

رسالة القسم •    يسعى قسم الآثار إلى تقديم برامج تعليمية متميزة على مستويات البكالوريوس والماجستير والدكتوراه وفق المعايير الدولية. •    يعمل على توفير أفضل برامج التدريب الميداني والمعملي لاكتساب الخريج المهارات في مجال العمل الأثري والعمل في حقول الثقافة الأخرى. •&

مزيد

الأهداف: -    إعداد الطلاب معرفيا ومهنيا لإجراء البحوث وممارسة العمل الأثري بما يلبي احتياجات سوق العمل. -    تمكين الطلاب من التعامل مع القضايا الأثرية ومعضلات التنقيب عن الآثار. -    إجراء الدراسات والبحوث ذات الصلة بتاريخ الجزيرة العربية بوجه عام وا

مزيد

حول القسم

 

لقد أضحت الآثار موضع اهتمام بلاد العالم بأسرها، لكونها إحدى المقومات الأساسية، للكشف ...

 

 

 لقد أضحت الآثار موضع اهتمام بلاد العالم بأسرها، لكونها إحدى المقومات الأساسية، للكشف عن كنوز التراث القومي للحضارات السابقة.  وانطلاقا من هذا الواقع فقد

تم انشاء قسم الآثار في عام 1398هـ بجامعة الملك سعود ليكون النواة لتخريج

كوادر وطنية مؤهلة في مجال الاثار وعلومه المتنوعة، وتقديم معرفة علمية متميزة

تخدم سوق العمل ‏وتقدم خريجين مؤهلين لتلبية الحاجة المتزايدة لاستكشاف المزيد من

الكنوز الأثرية والتراثية بالمملكة. ويسعى القسم إلى تحقيق هذه الأهداف بجودة شاملة

في كافة برامجه الأكاديمية، كما يحرص على الارتقاء بالعملية التعليمية والتدريبية بما

يتوافق مع المعايير المحلية والعالمية.